الشؤون الأكاديمية تنظم حفل تكريم لأعضاء الهيئة التدريسية

نظمت الشؤون الأكاديمية بجامعة الأمة للتعليم المفتوح  حفلاً تكريمياً لأعضاء هيئة التدريس خلال العام الدراسي 2017/2018  بجميع الكليات و الأقسام المختلفة بالجامعة.

 وعُقد الاحتفال في قاعة الاجتماعات بالجامعة بحضور كل من: الدكتور رأفت الهور ق.أ. رئيس جامعة الأمة، والأستاذ خالد عاشور ، نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية وعميد كلية الاقتصاد والعلوم الادارية ، و الدكتور فخري راضي عميد كلية التربية، والدكتور عدنان أبوعامر عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية، وم.محمد العقاد عميد كلية مجتمع الأمة ، وأ.محمود أبوندى مدير العلاقات العامة والإعلام ومشاركة م. إيمان المشهراوي مشرف دائرة تكنولوجيا المعلومات وأ.محمد زقوت سكرتير الشؤون الأكاديمية .

وقال الهور "جاء هذا الحفل تكريماً لجهود أعضاء الهيئة التدريسية كافة خلال العام الدراسي 2017/2018 و لتدعيم أواصر التواصل و التعاون المستمر بين الشؤون الأكاديمية و الهيئة التدريسية " وانه تم اختيار هذه النخبة وفق معايير وقواعد وحسب تقارير دورية تتابع من خلالها سير العملية التعليمية والانضباط من قبل المحاضرين وكفائتهم العلمية والأخلاقية مشدداً كما يوجد تكريم وتحفيز لحسن الأداء يوجد عقوبات صارمة وضعتها الجامعة لمن يقصر في الاداء التدريسي والانضباط في مواعيد المحاضرات والمهام الموكلة له من تسجيل وإعداد المحاضرات  صوتيا ونظام العرض التقديمي بور بوينت و بيّن الهور أهمية عقد اللقاءات المستمرة بين عمادات وكليات ودوائر الجامعات بما يسهم في تطوير العملية الأكاديمية، والأداء المؤسسي .

فيما تحدث ( عاشور ) ان هذا الحفل انما هو جهد المقل موضحاً الظروف الاقتصادية التي تمر بها الجامعة التي حالت من تكريم باقي الاعضاء من هيئة التدريسية الذين يعتبروا من النخبة وان الكليات في اختيارها للاعضاء المكرمين راعت معايير خاصة وانه هناك الكثير من الأعضاء ممن يستحقون التواجد ولكن تم التفضيل على أساس انه تم تكريمهم سابقاً .

ووضح د.راضي عن أن منهج التكريم هو منهج رباني في قوله تعالى " وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ " مشيداً بدورهم خلال العملية التدريسية وانضباطهم .

بدوره أشار د.أبوعامر لحديث النبي ﷺ من لا يشكر الناس لا يشكر الله " وأن هذه النخبة هي خير سفراء تحمل رسالة الجامعة العلمية والأدبية والأخلاقية .

وعقب أعضاء الهيئة التدريسية عن فخرهم واعتزازهم بالأمانة التي حملتها إياهم الجامعة شاكرين لإدارة الجامعة على التحفيزات المعنوية التي قدمتها موضحين أن ذلك يزيدهم تشريفاً وتكليفاً وانضباطاً في سير العملية التدريسية .

وفي الختام قدمت إدارة الجامعة وعمداء الكليات شهادات الشكر والتقدير للمحتفى بهم .