جامعة الأمة و بالتل يفتتحان مشروع توفير خدمة الإنترنت اللاسلكي لطلبة الجامعة

جامعة الأمة و بالتل يفتتحان مشروع توفير خدمة الإنترنت اللاسلكي لطلبة الجامعة

 

افتتحت جامعة الأمة مشروع توفير خدمة الإنترنت اللاسلكي لطلبة الجامعة بالتعاون مع شركة الاتصالات الفلسطينية بالتل، حرصًا على التواصل المستمر مع العالم الخارجي وتلبية لاحتياجات الطلبة والهيئة الادارية والتدريسية، بهدف تطوير سبل التعَّلم، والذي جاء بدعم من بالتل تماشياً مع الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها القطاع في ظل استمرار الحصار الخانق منذ أكثر من 12 عامًا.

 

وشارك في الافتتاح الذي تم في مقر الجامعة في مدينة الزهراء بغزة ، القائم بأعمال رئيس الجامعة، د. رأفت الهور، ود.عدنان أبو عامر ، عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية ، ومشرف دائرة تكنولوجيا المعلومات ، م. إيمان المشهراوي ، وعديد من مدراء الهيئات الإدارية والتدريسية بالجامعة ،ومدير إدارة إقليم غزة في شركة الاتصالات الفلسطينية، خليل أبو سليم، ومدير إدارة إقليم غزة في شركة جوال، عمر شمالي، ومدير شركة حضارة بغزة، عوني الطويل، وعدد من مدراء مجموعة الاتصالات الفلسطينية و الهيئة التدريسية.

 

وقد افتتحت اللقاء م.إيمان المشهراوي مدير دائرة تكنولوجيا المعلومات والتي تحدثت عن دور الدائرة في تنفيذ سياسات الجامعة الرائدة في نشر الخدمات التقنية التعليمية للطلبة، ابتداء من نظام التعليم الإلكتروني، ومرورا بنظام التسجيل المحوسب، وليس انتهاء بنشر هذه الخدمات للطلبة في ساحات الجامعة بفروعها الأربع.

وثمن الدكتور رأفت الهور، الدعم الذي قدمته شركة الاتصالات الفلسطينية بتوفير خدمة الإنترنت لطلبة الجامعة، مشيرًا إلى أنها تساهم بشكل فعال ومباشر في تطوير الأداء التعليمي ومساعدة الطلبة في الحصول على المعلومات، والأبحاث التي تخدم دراستهم، فضلًا عن عمليات التسجيل وسحب واضافة المواد، ومتابعة تحصيلهم الأكاديمي بشكل مباشر وآني، توفيرًا للجهد والوقت، كما أشار إلى أنها تساعد الهيئة التدريسية والأكاديمية في سهولة التواصل مع الطلبة والجميع.

 

واستعرض خلال افتتاح المشروع، الخدمات التي تقدمها الجامعة وتطلعاتها إلى توفير كل السبل التي تساهم في إحداث نقلة تعليمية متطورة، مشددًا في الوقت نفسه على أن الخدمات التي تقدمها شركة الاتصالات الفلسطينية متميزة وتلبي احتياجات الطلبة و الجامعة .

 

وقدم شكره العميق لإدارة الشركة في سرعة استجابتها واهتمامها الشديدين على توفير الخدمات مهما كان حجم تكلفتها، مبينًا أن ذلك الحرص يعكس مدى حرصها على تطوير التعليم في الوطن، ومواكبة آخر التقدم التكنولوجي في العالم أجمع.

 

بدوره، أكد مدير إدارة إقليم غزة في شركة الاتصالات الفلسطينية ، خليل أبو سليم، على اهتمام الشركة بكل المشاريع التعليمية والتطويرية والتنموية التي تلبي احتياجات الطلبة والمواطنين، موضحًا أن بالتل لن تتوانى في دعم الجامعات والمؤسسات التعليمية والاكاديمية، من أجل تطويرها، وتوفير الامكانيات اللازمة لها لتنمية قدرات الطلبة والعاملين، من أجل بناء مجتمع يقوم على أسس سليمة.

 

ونبَّه إلى أن مشروع توفير خدمة الإنترنت اللاسلكي يساعد الطلبة في الحصول على المعلومات المطلوبة بشكل أسرع ووقت أقل دون الحاجة للتأخير أو التأجيل، الأمر الذي يعزّز قدرات الطالب في حفظ المعلومات وفهمها.

 

وأوضح أن الدعم المتواصل من قبل الشركة للمؤسسات ينبع من حرصها الشديد على تطوير الأداء بشكل مستمر ومتواصل، ويدفع باتجاه الاستثمار في الإنسان لتمكينه من بناء مؤسسات المجتمع بالشكل الذي يواكب التطور في البلدان المحيطة، ودول العالم المتقدم، والعمل على ضرورة إحداث تنمية مستمرة تفتح الآفاق للأجيال القادمة وتوفر لهم أسواق جديدة للعمل من أجل دفع عجلة الاقتصاد بالاتجاه السليم.