جامعة الأمة تحتفل بتخريج الفوجين الخامس والسادس من طلبتها

غزة/ آية حاتم إسليم

نظمت جامعة الأمة للتعليم المفتوح احتفالاً كبيراً ومهيباً ابتهاجاً بتخريج الفوج الخامس والسادس من طلبتها بكافة الكليات والتخصصات حاملاً الاحتفال اسم ( فوج الأمة ) وذلك في حرم الجامعة في المقر الرئيس في مدينة الزهراء.

بحضور رئيس مجلس الإدارة ورئيس الجامعة والعمداء والموظفين والنواب والوزراء والوكلاء والأكاديميين والوجهاء والمخاتير ومدراء المؤسسات والجمعيات والشركات والطلبة المحتفى بهم وذويهم.

وفي كلمة د. رأفت الهور القائم بأعمال رئيس الجامعة قال إننا نخرج اليوم ما يزيد عن 400 خريج وخريجة من كافة الأقسام والكليات.

وتحدث الهور بأن الجامعة أنشأت في ظل الحصار وها هي اليوم تفتخر بتخريج كوكبة من الخريجين والخريجات وتفتخر بهم، وتتمنى لهم حياة عملية سعيدة بكافة الجوانب.

ووجه الهور عدة رسائل أولها : أن الجامعة معتمدة من وزارة التربية والتعليم العالي وكافة برامجها معتمدة من هيئة الاعتماد والجودة ولديها عضويات عديدة عربية ودولية وتسعى لتحقيق رسالة تربوية ووطنية متمثلة بحب الوطن والتضحية والفداء ، والثانية : تتعلق بما قدمته الجامعة من منجزات وانجازات في تقديم التسهيلات لطلبة الجامعة  من خلال منح الطلبة إعفاءات ومنح وصلت بعضها إلى 100% ، مشيرا إلى اهتمام الجامعة بالبحث العلمي حيث أصدرت الجامعة العديد من الأعداد في المجلة العلمية ، فيما قدمت الجامعة ما يزيد عن 60 كتابا مطبوعا لطلبة الجامعة مستعينة بالخبرات من جميع الجامعات الفلسطينية في قطاع غزة وخارجه ،كما وتم ترسيخ دور الإعلام من خلال نشر صحيفة صوت الأمة التي تعنى بشؤون الجامعة وأنشطتها العلمية المختلفة والتشبيك مع المؤسسات داخل الوطن وخارجه.
ووضح الهور عن  إقامة علاقات كبيرة مع الجامعات العربية داخل فلسطين وخارجها على المستوى المحلي والدولي، مضيفاً أن التعليم المفتوح فرصة فريدة لتحقيق متطلبات العديد من الطلبة سواء الرجل أو المرأة وهذا تعميق لدور المرأة في المجتمع والمشاركة الحقيقية في تنمية المجتمع .
من جهته قال الأستاذ الدكتور غسان وشاح رئيس مجلس إدارة جامعة الأمة أن الجامعة إضافة نوعية لهذه الجامعات والوطن فهي جامعة تجمع وتجمع المجموع الوطني كله فالأمة لها دلالات من اسمها لغوية واصطلاحية .

وقال وشاح :"أن جامعة الأمة  تتمتع بجودة التعليم العالي وخريج بمهنية عالية يكون منافس وقوي للخريجين في باقي جامعات الوطن وموارد تضمن استمرار الاستدامة والنهوض في رسالة الجامعة العلمية والبحثية منوهاً أن اسم فوج الأمة الذي اختارته الجامعة ليس عبثيا أو عشوائيا بل يجمع بأن الجامعة الأمة جامعة الجميع بكل الأطياف ولكل الشعب الفلسطيني.

وأضاف رئيس مجلس الإدارة إيماناً بدورها الريادي في قيادة المجتمع وتوجيهه فهو مشروع حضاري  كبير من انجازات هذا الشعب فهو رفد لهذا المجتمع والشعب والمشروع التحرري الوطني وتحرير فلسطين والأقصى، ودور الجامعة لا يمكن إلا أن يكون مؤثر قوي في صناعة الأجيال وبناء القادة والمفكرين وصناع القرار من خلال التجارب والخبرات والعلوم المتعددة التي تصنع المستقبل والارتقاء بجودة التعليم لأن الجامعة لها دور حضاري وتاريخي كبير في تشكيل وهندسة العقول اليافعة 
واعتبر د. أحمد بحر  النائب الأول في المجلس التشريعي أن الجامعة تسير وفق رؤى من خلال تجميع أربع عبقريات الأولى تجمع عبقرية المكان فهيا في فلسطين والثانية عبقرية الزمان في هذه المرحلة زمان الرباط المبشر به سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  أما العبقرية الثالثة عبقرية اسم الجامعة ، فهي جامعة الأمة تجمع الأمة وتجمعها بجماعتها وبمجموعها وفيما يتعلق بالعبقرية الرابعة هي عبقرية التحدي مفروضة على الشعب الفلسطيني بأن يبقى متحدياً وقويا نابها وثابتا من أجل رسالته العلمية .وحث المتحدث باسم الخريجين  الطلبة الخريجين بأن تكون خطواتهم واثقة نحو مُستقبلٍ مُزهر وآمن، يزينهُ الأمل المقترن بالعمل، لتُبنى على عاتقهم طموحات الوطن والأمة، قائلاً:" فأنتم بُناة الغد وجيلُ المُستقبل الذي سيحمل الأمانة وعلى عاتقه أداء الرسالة وصون مُقدرات الأمة". 


وتخلل الحفل فقرات إنشادية وعروض للدبكة الشعبية وسط حشد جماهيري كبير من ذوي الخريجين والخريجات .

وفي نهاية الاحتفال تم تكريم الطلبة الخريجين والخريجات المحتفى بهم وتم أداء القسم على صون أمانة العلم والمضي قدما نحو خدمة المجتمع والوطن.