أقسام الكليـــة

كلية التربية

كلية التربية إحدى كليات جامعة الأمة، وهي كلية رائدة في الوطن الفلسطيني، أنشئت لتلبية الحاجة الماسة للمتخصصين والمهتمين والباحثين في المجالات التربوية وفق أحدث الوسائل والأساليب وتسعى الكلية إلى استشراف المستقبل من خلال طرح أقسام وتخصصات جديدة.

وهذه الكلية تلائم تطلعات المجتمع الفلسطيني واحتياجاته، ففي ظل التطورات المختلفة على الساحة المحلية والإقليمية والدولية، ازدادت الحاجة إلى كوادر علمية متخصصة في مجال التربية، ولما للجامعة من إسهامات متميزة في إمداد المجتمع بنخب متميزة من الكفاءات العلمية المتخصصة في شتى المجالات، فكان لابد لكلية التربية أن يكون لها دورٌ رياديٌ في إمداد سوق العمل بعناصر قوية ومتميزة ومتخصصة أكاديمياً، ومدربة مهنياً، في التعليم الأساسي.

الأهداف

 

  1. إكساب الطلبة التنور التكنولوجي.
  2. إكساب الطلبة المعرفة العلمية التخصصية التي تواكب المستجدات العلمية.
  3. إكساب الطلبة المهارات العملية المختلفة.
  4. إكساب الطلبة مهارات تدريس مختلفة وتوظيفها في التعليم.
  5. إكساب الطلبة مهارات الفكر التربوي والمهارات الإدارية.
  6. إعداد الكفاءات العلمية التخصصية في مجالي التعليم الأساسي و الدراسات الإسلامية  وتأهيلهم للدراسات العليا.

رسالة الكلية

 

تسعى الكلية إلى تدريب وتأهيل جيل متميز من الكفاءات التربوية القادرة على لعب دور متميز في نهضة الشعب الفلسطيني والحفاظ على حقوقه وأمنه، من خلال تنفيذ مجموعة من التوجهات والبرامج لترسيخ هذه الأهداف ولدعم رسالة الجامعة، وأيضاً من خلال تقديم الاستشارات والدورات العلمية والتدريبية لمختلف مؤسسات المجتمع الفلسطيني، ومن خلال عقد ورش العمل والأيام الدراسية والمؤتمرات العلمية ودعوة الخبراء والمختصين للمحاضرة في الكلية، وقد طورت الكلية برامجها لتتلاءم مع التطورات التي أدخلتها وزارة التربية والتعليم بتطبيق المنهاج الفلسطيني عام 2000/2001، والذي ظهر فيه جلياً الاعتماد على الفلسفة العامة للجامعة في إعداد وتخطيط وتنفيذ البرنامج مما جعل تناغماً ملحوظاً بين رسالة الجامعة وأهداف البرنامج من بناء معلم التعليم الأساسي الذي يحمل الفكر الإسلامي والمواطنة الصالحة والمعلم المؤهل تربوياً وعلمياً.

كلمة العمادة

"الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله "

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات والصلاة والسلام على خير الأنام محمد رسول الهدى والرحمة المهداة أما بعد تمثل التربية ركناً أساسياً في البناء الاجتماعي تتأثر بما يجري فيه من واقعنا في الماضي والمستقبل بين منظوماته، وهي مطالبة بالتأثير فيه دعماً للحياة المرغوب في استمرارها والتجديد فيها وفقا لعقيدة الأمة المجيدة وآمالها وطموحاتها عن طريق قيامها بإعداد الإنسان الصالح تحقيقاً للأهداف المستمدة من المجتمع التي تعبر عن ماضيه وحاضره ومستقبله ولأهمية التربية ودورها الفاعل حيث جاء إنشاء كلية التربية مع إنشاء جامعة الأمة للتعليم المفتوح في عام 2008/2009م بدأنا بالدبلوم العام و في العام 2009/2010م تم افتتاح بكالوريوس تعليم أساسي و جاء هذا البكالوريوس ضمن حاجة الطلبة لهذا التخصص و بناء قدراتهم و تنمية مهارات المتعلمين علماً بأن هذه المرحلة من أهم المراحل التأسيسية لبناء جيل صالح متعلم و في عام 2010/ 2011م تم افتتاح بكالوريوس الدراسات الإسلامية الذي يخدم شريحة كبيرة في تعلم دينهم الحنيف و زيادة الوعي الديني و الثقافي وتم افتتاح أفرع أخرى للجامعة في الجنوب "خان يونس " و فرع آخر في الشمال وتم تخريج ما يقارب من أربعة دفعات من دبلوم التربية و فوج من قسم التعليم الأساسي وفي العام القادم سيتخرج الفوج الثاني من طلبة بكالوريوس التربية لنشر العلم في كل محافظة وتسعى الجامعة لفتح تخصصات أخرى عند استقرارها في المقر الرئيسي في مدينة الزهراء كما و أنجزت الكلية مؤتمرها الأول للتربية بعنوان "الخيارات التخصصية لطلبة المرحلة الثانوية ـ الواقع و المأمول " و العديد من الأسابيع الثقافية وتسعى كلية التربية دائماً نحو التقدم والرقي بأمتنا العربية والإسلامية و خاصة في فلسطين ليقوموا بتربية جيل متعلم كامل متكامل لتحرير أرضنا من دنس الصهاينة.فأخيراً نوصي طلبتنا الأعزاء بالجد والاجتهاد ليفوزوا بأعلى الدرجات متمنياً لهم النجاح والسداد في حياتهم العلمية والعملية والله ولي التوفيق .

                                                د. فخري صبري راضي

عميد كلية التربية بجامعة الأمة ـ

                                                    غزة